ad after 2 blockquote

عـــاجـــل : باكستان تسقط طائرتين للهند اختراقا المجال الجوي الباكستاني في تصعيد خطير قد يقود الى حرب اقليمية .

باكستان تسقط طائرتين للهند
باكستان تسقط طائرتين للهند في كشمير 




أعلنت باكستان الأربعاء، اعتقال طيارين هنديين اثنين كانا على متن طائرة أسقطت في كشمير، وأضافت أن أحدهما يعالج في مستشفى والآخر في مركز احتجاز.
وكان المتحدث باسم الجيش الباكستاني، أعلن في وقت سابق الأربعاء، أن القوات الباكستانية أسقطت طائرتين هنديتين اخترقتا المجال الجوي للبلاد.

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر: "أسقط سلاح الجو الباكستاني طائرتين هنديتين داخل المجال الجوي الباكستاني
وأوضح أنه تم أسر طيار هندي، بينما لا يزال طياران اثنان في المنطقة.
كما أضاف أن "طائرة سقطت في القسم الباكستاني من كشمير فيما تحطمت الأخرى في الجانب الهندي". وقال "لقد تم اعتقال طيار هندي على الأرض من قبل العسكريين".

إلى ذلك، أكد المتحدث العسكري أن باكستان "لا تريد حرباً" مع الهند.

الهند تعترض طائرات باكستانية
في المقابل، قال مسؤول هندي إن طائرات تابعة للقوات الجوية الهندية اعترضت ما لا يقل عن ثلاث طائرات حربية باكستانية بعد دخولها الجانب الهندي من منطقة كشمير الأربعاء وأجبرتها على العودة، وذلك وسط تصاعد التوتر بعد الغارة الجوية الهندية التي استهدفت معسكرا للمتشددين داخل باكستان قبل يوم واحد.

وقال المسؤول، ومقره في المنطقة، إن الطائرات الباكستانية تسللت إلى قطاع بيمبر جالي-نوشيرا عند خط المراقبة، وهو خط وقف إطلاق النار الذي يعتبر الحدود الفعلية في منطقة كشمير المتنازع عليها.

وذكرت الشرطة في سريناجار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير الهندية أن المطار الرئيسي في المدينة أُغلق لمدة ثلاث ساعات.

الهند: لا نريد التصعيد
وأتى هذا التحرك الباكستاني بعد ساعات من تصريحات هندية "مهادنة"، إذ أكدت وزيرة الخارجية الهندية شوشما سواراجخلال زيارة إلى الصين، الأربعاء، أن بلادها لا تريد "مزيداً من التصعيد" مع باكستان بعد الغارات الجوية التي شنتها مقاتلات هندية في الأراضي الباكستانية.

وقالت الوزيرة إن بلادها ضربت الثلاثاء هدفاً "محدوداً" هو معسكر تدريبي لتنظيم "جيش محمد" الإسلامي المتشدد الذي تبنّى قبل أسبوعين هجوماً انتحارياً قتل فيه 41 عسكرياً هندياً في الشطر الهندي من كشمير، مشيرة إلى أن "الهند لا تريد تصعيداً" و"ستواصل التصرف بمسؤولية وبضبط النفس"?  تمكن مراسل تلفزيوني من استراق النظر على رجل محاط على مدار الساعة بموانع شديدة، إلى درجة أننا لم نره قبل الآن إلا في صور...يذكر أن التوتر تصاعد بين البلدين بعد أن قصفت الهند، الثلاثاء، معسكر تدريب تابعا لجماعة "جيش محمد "المتطرفة التي تبنت مسؤولية هجوم انتحاري وقع يوم 14 فبراير قتل فيه أفراد من قوات الأمن الهندية في منطقة كشمير المتنازع عليها مع باكستان.

في المقابل، توعدت باكستان بالرد على ما أسمته "الخرق الجوي". وجدد الجيش الباكستاني موقف بلاده بالرد على خرق الهند للمجال الجوي لباكستان بقوة في المكان والزمان الذي تختاره.

وصرح المتحدث باسم الجيش الباكستاني اللواء آصف غفور خلال إيجاز صحافي بأن الدور بات الآن على باكستان للرد، مؤكدا أن ردها سيكون قويا ومفاجئا.

وأثار التصعيد قلقا دوليا، ودعا الاتحاد الأوروبي والصين والولايات المتحدة الجارتين الغريمتين إلى "ضبط النفس".